السبت، 18 يونيو، 2011

قوه الجنس عند الرجل ماهي


القوة الجنسية


ما هى القوة الجنسية للرجل؟

وما هى مقوماتها؟ سؤال مهم يجب قبل الإجابة عليه أن نوضح مقدمات لابد منها، فالجنس هو وظيفة عامة من الوظائف التى يؤديها جسم الإنسان، ولابد لكى يؤديها على الوجه الأكمل أن تتوافر عدة عناصر معينة

لابد أن تكون الخصيتان فى حالة طبيعية، من حيث التركيب، ومن حيث إفراز المنى، وهو السائل المنوى الذى يؤدى إلى حدوث الإنجاب وهرمون الخصية هو أهم الهرمونات التى تسيطر على القوة الجنسية للرجل، إن هذا الهرمون تفرزه خلايا خاصة فى الخصيتين، فإذأ قل أو أنعدم قلت بالتالى أو انعدمت القوة الجنسية ، ولذلك فإن أهم عنصر من عناصر القوة الجنسية هو إفراز هذا الهرمون بطريقة طبيعية

يجب أن يحدث الانتصاب بطريقة طبيعية كذلك

كيف يحدث الانتصاب

إن الجهاز العصبى هو الذى يسيطر على النشاط ا الجنسى مثلما

يسيطر على أى نشاط آخر بالجسم، وفى هذا الجهاز مركزان

الأول فى المخ

والثانى فى الجزء القطنى من النخاع الشوكى

وعندما يثار الرجل ترتسم صورة الإثارة فى المخ ، فيتأثر المركز العصبى الخاص بالنشاط الجنسى فيه ، ويترتب على ذلك وصول إشارات إلى أعصاب النخاع الشوكى، التى ترسل بدورها تنبيهات إلى أعصاب الأوعية الدموية الخاصة بعضو التناسل، عندئذ تفتح وتمتلىء بالدم فيحدث الانتصاب

هناك إلى جانب هذه الوظائف عوامل أخرى مساعدة، وهى عوامل هامة وضرورية فى تشكيل القوة الجنسية للرجل ومنها

نوع الغذاء الذى يتناوله الشخص، بكل ما يحتاجه من عناصر الطاقة والبناء ، فالجسم السليم النشيط يؤدى كافة وظائفه بطريقة سليمة وصحية، والطعام هو الوقود اللازم للجسم كله ولإتمام تأدية الوظائف الضرورية ومنها بالطبع النشاط الجنسى

وهناك أيضأ العامل النفسى، وهو عامل مهم فى القوة الجنسية للرجل فلابد أن يكون هناك حب بين الزوج وزوجته، وأن يكون هذا الحب هو أساس العلاقة بينهما والمعروف والملاحظ أن المشاكل النفسية والاجتماعية تعوق أداء الرجل لدوره المنوط به وتؤثر على قدرته الجنسية يضاف إلى ذلك عامل الوراثة، فإن الشخص يرث من صفات والديه الجسمية والعضوية صفاتهما الجنسية من حيث التركيب والقدرة على الأدأء

والبيئة لها أثر واضح لا يقل أهمية عما سبق، فالتربية الجنسية السليمة تقود الشخص إلى بر الأمان ، فإن الانفتاح أو الانغلاق بالنسبة للجنس وتعبير المجتمع عنه، وتناول المجتمع له تؤثر فى تكوين المعرفة الجنسية ، فقد يؤدى الكبت إلى انفلات العيار، بينما تؤدى التربية والمعرفة الجنسية فى حدود الآداب والشرع إلى أن يكون كل شىء طبيعيأ وآمنأ

لا صلة بين القوة الجنسية والإنجاب
تختلف القدرة على ممارسة الجنس عن القدرة على الانجاب، فا لمقدرة الجنسية كما أسلفنا ترتبط بعوامل عضوية ونفسية وعصبية واجتماعية، بينما تخضع القدرة على الإنجاب لعوامل أخرى منها أن تكون الحيوانات المنوية للرجل سليمة وحية وفى حالة طبيعية، ولها نسبة معينة حتى يحدث الاخصاب ، هذا بخلاف اعتبارات أخرى يجب توافرها فى المرأة (الزوجة) كسلامة الرحم والتبويض إلخ
من هنا لا صلة للقوة الجنسية بالقدرة على الإنجاب، فإن هناك أشخاصا يتمتعون بقوة جنسية كبيرة، ولكن لا يستطيعون الإنجاب، والعكس صحيح فقد يستطيع شخص ضعيف فى قدرته الجنسية ا لانجاب كما انه لا صلة بين كبر او صغر العضو الذكري وبين القوة الجنسية

لحس البظر باللسان لايكفي



مداعبه البضر باللسان لا يكفي بل لابد من مص البضر وتحريكه بالأسنان فهذه عملية غاية في المتعة

• الضرب على المؤخرة أثناء الجماع بزيد من تهيج الزوجة وإيصالها للنشوة

• لا تجعل توسلات الزوجة وصرخاتها اثنا الجماع تثنيك عن القيام بكامل دورك أثناء الجماع فهذه الصرخات والتوسلات ما هي الا اللذة الحقيقية أللتي تنبع من الأعماق l

• أثناء الإيلاج ضع أصبعك السبابة بين شفاه الزوجة وسوف تقوم بمصها فهي تستمتع بذلك
• عند إدخال القضيب لا تجعل حركة القضيب عمودية بشكل انسيابي رتيب بل يجب ان تكون حركة القضيب حركه دائرية باتجاه عقارب الساعة ومرات بعكس اتجاه عقارب الساعة ومرات بشكل عمودي للأعلى ومرات بشكل عمودي في الأطراف لكي يحرك البضر في اتجاهات متعددة ويصل القضيب إلى جميع المناطق الحساسة بالمهبل وعند إخراج القضيب من المهبل أثناء التكرار يجب ان يكون ملتصق تماما بجدار المهبل أثناء السحب للخلف ويفضل ان يخرج 80% من القضيب قبل الإيلاج مرة أخرى
• السرعة والقوه في عملية الإيلاج والإخراج مطلب أساسي فبدونها تفقد عملية الجماع أثارتها وجنونها
• المداعبة قبل الجماع يجب أن تأخذ ضعفي الوقت الذي تحتاجه أثناء عملية الجماع


ألذ الطرق لمسك القضيب وتهييجه




لقضيب الرجل تقدير واهتمام خاص عند المرأه ..

هذا العضو الجميل الممتلئ فحوله ونظاره ..

تخضع له المرأه لا إرادياً ويخفق له القلب والروح

ويتداعى امامه جسد الانثى بشهوته ورغباته ..

منتصباً بكل كبرياء ..لا تمل العين من النظر إليه..




تفوح منه الروائح الزكيه .. يروي عطش المرأه ..

واول من يصل الى عمقها .. في رحلة استكشاف ممتعه ..

تنقلهم الى عالم اخر من النشوه اللذيذه .. والاهااااات

عندها تتمنى المرأه ان يستمر بعنفوانه الى مالا نهايه ..




منذ سن المراهقه يظل القضيب محور اهتمام المرأه سراً وعلانيه ..

حتى في الاحاديث النسائيه (الخاصه جدا)

يتم التطرق الى ادق التفاصيل لـ اهم عضو في جسد الرجل

من حيث الشكل والحجم والطول والانتصاب وحتى كمية الانزال ..

وبالطبع وجود الانترنت زاد من الاطلاع أكثر في هذا الجانب ..




ومن المعروف ان مص القضيب من اروع مداعبات المرأة للرجل

وفيه متعه غير طبيعيه للطرفين ..





ولمص القضيب بطريقه مثاليه وممتعه


في البدايه يحتاج الى بدأ المداعبه بتقبيل رأس العضو بعمق

وتكون ماسكته بقبضة يدها


تبدأ بلحس رأس العضو بطرف لسانها بحركه دائريه على الرأس كله

بعد كذا تدخل الرأس بفمها مع مصه بقووووووووه

واذا طلعته تعمل صوت من شده المص






بعدها تمسك رأس العضو بيدها وتبدأ بلحسه من تحت

وبطريقه طلوع ونزول من الرأس للخصيتين وهذه منطقه حساسه ومثيره


ثم تدخل العضو بفمها كله قد ما تقدر بشويش حتى توصل لنهايته

وتستمر على كذا و كانها تحاول ان تبلعه بحيث يدخل القضيب في حلقها

وهذا يعطي المرأه احساس باللذه لا يوصف كما انه يجعلها تدوخ من المتعه


بعدها تبدأ باثارة الخصيتين بطرف لسانها مع مص كل وحده لحالها وبعدها تدخلهم

كلهم بفمها


ترجع وتثير رأس القضيب لوقت اطول وتكون يدينها ماسكه القضيب بقوه

مع ملاحظة تعابير وجه حبيبها لاثارة المنطقه اللى ترى انها ممتعه بالنسبه له


بعدها تثير الرأس مره ثانيه بالمص ويكون لسانها بنفس الوقت يتحرك بفمها على

رأس القضيب للمزيد من الاثاره

وتستمر في تكرار هده العمليه الى ان يقذف الرجل منيه





والاهم ان تطلقي العنان لنفسك مع قضيب الرجل دون خجل مبالغ فيه

ستشعرين بعدها بلذه ومتعه ما بعدها متعه ..

واتمنى من الرجل ان يطلق العنان لصرخاته وتاوهاته حتى يستثير زوجته في مص القضيب بشكل جنوني فتستمتع وتمتعها

سحب الكلوت بطريقه مثيره للرجل

ارتدي بلوزه مكشوفة الصدر ..... ليكون ما ظهر من ثدييك اعظم مما خفي

واستلقي على بطنك رافعة قدميكي كانكي تلعبين وانتي تقراين المجله .... وباصبعك بحركه خفيفه جدا كانها عفويه وانتي سرحانه اعبثي باصبعك فيما ظهر من ثديك بخفة جدا... فقط مرري اصبعكي








مظهر اردافك وتلاعب قدميكي وثديكي المتدلي المدهون بالبرونز واصبعك المار عليه بالاضافه الى العطر المعتاد للجماع


سيجعل زوجكي يهرع اليكي طالبا الجماع






اذا احسستي بقرب معاد نومكما فاسبقي زوجك الى غرفتكما وبسرعه بدلي ملابسك ...قفي بلا ملابس فقط بالملابس الداخلية المغرية ذات اللون الفاقع


وانزعي الكلوت واتركيه بيدك ولاكن لا ترتدييه وما ان ترين باب الغرفه ينفتح

فلتصدر منك شهقة او صرخة ضاحكه كانك فزعت من دخوله وانتي هكذا
ثم فلتلبسي الكلوت امامه بطرييقة مغريه





اكيد سوف تنزعيه ثانية بعد لحظااات



كيف تعرف شهوه زوجتك

اليوم سأعرض لكم درجات شهوة المرأه..وكيف تتعرف الزوجه أو الزوج على درجة شهوتها..
الشهوه لدى المرأه تعتمد على عدة أمور..وهي الفتاه قبل سن البلوغ عند سن 6 سنوات يبدأ عندها نزول افرازات مخاطيه ولكن بشكل متقطع بمعنى تفرز يوم واليوم الأخر يكون جفاف..ولكن في فترة المراهقه وعند سن البلوغ تصبح هذه الأفرازات مستمره ودائمه..وهذذ الإفرازات ودرجة كثرتها وقلتها هي التي من خلالها نستطيع أن نقسم درجات شهوة المرأه …
ويمكن تصنيف درجات شهوة المرأه على 3 مستويات…

1- المرأه الشهوانيه


وهي التي تكون أفرازاتها المخاطيه((وليست الأفرازات التي تنزل من المرأه عند 

الجماع)) بعد الدوره الشهريه كثيره وتستمر لمدة 10 أيام لذى تكون المرأه في هذه الفتره مثاره جداً جداً ولذلك ينصح بالجماع في تلك الفتره لزيادة شهوتها ويحذر منها في أن يقع حمل لذى ينصح أستخدام الوقايه لمن لا يريد الأنجاب ..وتكون أفرازاتها قبل الدوره متوسطه وهذا النوع من النساء لا يتعرض للجفاف أبد إلا لمدة يوم أو يومين..وأيضا تكون شفراتها الداخليه كبيره عن الحجم المعتاد وليست كبيره كبيره ولكنها تكون واضحه ومتحقنه((منتفخه)) وبظرها أيضا يكون أكبر من الحجم العادي.. ولهذا النوع من الناساء يستثار بسرعه نتيجة لكبر حجم هاتين المنطقتين لسرعه أستجابتها لأحتكاك القضيب بمعنى انها لا تحتاج مجهود من الزوج لكي تصل إلى الرعشه الجنسيه والإثاره وهذا النوع فقط من النساء يكون فرجها دائم الرطوبه وأيضا معلومه أنها حاره جنسيا بمعنى أن درجة حرارة فرجها تكون دافئه عن المعتاد… ويكون تفكيرها في الجنس كثير لما تجده من متعه فائقه وسريعه ..وتكون تعرضت للأحتلام كثيرا أو متوسط في فترة المراهقه..أو كانت تجيء لها حالات بأن تشعر بالضغط الخفيف على الفرج مما يصيبها بالشهوه وهذا الأمر يستمر حتى بعد الزواج أحيانا لضيق الملابس الداخليه أو عندماأقتراب القضيب من الفرج ولو كان من الخارج فأنها تستثار بسرعه..وهذا النوع ممكن أن يوقظك في الليل لممارسة الجنس لأنه يحدث لها رعشات الشبق أحيانا..ولأان تدفق الدم في هاتين المنطقتين ((البظر والشفرتان الداخليتان)) كبيره …فيا بخت من كانت زوجته كذا
2-المرأه المتوسطة الشهوه…

وهي التي تكون أفرازاتها المخاطيه كثيره ولكن ليست بكثره الشهوانيه تكون بدرجه اقل منها وقبل الدوره تكون افرازاتها قليله ويحدث جفاف ..وتكون الشفرتان الداخليتان حجمهما متوسط ليس بحجم الشهوانيه وبظرها صغير وأحتلامها في المراهقه قليل وهذا النوع لا يكتشف الشعور بالرغبه إلا بعد الزواج..بخلاف الشهوانيه التي تشعر بها ولاكن لا تعلم مالذي تشعر به حتى تتزوج وتعلم بأنها نوع من الإثاره والرعشه .. وهذا النوع يمثل أغلبيه النساء ..وممارسه الجنس لديها لا يمثل أهميه كبيره ولا حيز كبير من تفكيرها وأحتياجاتها فهي ممكن أن تصبر عن ممارسه الجنس والأمر لديها عادي بخلاف الشهوانيه فهي التي تحب هذا الشيء…


-

-3المرأه البارده جنسياً…

وهي التي تكون أفرازاتها قليله بعد الدوره وتعاني من الجفاف في المهبل وغالبا ما تكون دورتها الشهريه غير منتظمه..إضافه إلى صغر حجم بظرها والشفرتان الداخليتان..وهذا النوع لا يفكر بالجنس ولا يمثل له أهميه وتقوم المرأه بممارسته أرضاء لزوجها لكنها لا تستمتع به ولا يعني لها شيء ..فهي مجرد وظيه تؤديها وتنتهي منها..بل أنها تعاني من الجماع بسبب الأتهابات والألام وكثير ما تستخدم الكريمات المرطبه للجمع ولكنها ليست مثل الإفرازات التي تحفز المرأه لممارسة الجنس…

إذا تعرف درجات شهوة المرأه من 4 أمور وهي….
1- من درجة أستمرار وكميه الأفرازات المخاطيه
2-من حجم البظر والشفرتان الداخليتان.
3-من الأحتلام قبل الزواج وتفكيرها بالجنس.
4-من أنتظام الدوره الشهريه

كيف تشبع زوجتك ان كانت لاتشبع جنسيا

لازم يعرف الزوج انه متى ما أثار الزوجه إثاره شديده

متتابعه وأطال في إثارتها من خلال ملامسة أماكن الإثاره في جسدها بعدها يحصل

ايلاج القضيب في المهبل 0


1- سيوصلها إلى الشهوة بسرعه .

2- ستتقارب رعشاتها بحيث ما يكون فيه فاصل طويل بين رعشاتها .

ووقتها ستكون شهوتها وإحساسها باللذه اقوى ولن تحتمل عدد المرات التي يتابعها

الزوج من خلال التحريك المستمر .

3- سيجد أنها هي من ترجوه أن يتوقف .. لأنها لا تتحمل تتابع ملامسة عضوه

لمهبلها وهي بهذه الإثارة 0

4- سيكون تحسس المهبل أكثر من المرات السابقة 0

5- حرارة المهبل ستكون مرتفعه جداً .. لأنها في مرحلة نشوه وهو يمتنع عن

التفاعل السريع معها بإدخال عضووهذا يزيدها اشتعالها واحتياجها لعضوه .. وعليه

يتغير المهبل بالشووق 0

...........


إذا عرفنا ان من الواجب على الزوج تحريك اماكن الإثارة في جسد زوجته حتى

تكون مهيئة للإستجابة له وفي نفس الوقت ليشبعها

بقي أن نعرف اماكن الإثاره في جسد الزوجه 0

بدأً لا يمكن أن تتشابه تماما أماكن الإثاره عند البنات بحيث تكون واحده عند

الجميع .. يتفقون على أشياء ويفترقون في أشياء 0



وسأذكر غالبها :



1- اللسان : مص وتحريك للسان عليه وعض خفيف 0

2- البظر: من خلال مداعبته باليد او العضو
او بأي طريق آخر برقه وسلاسه بحيث لا يجرح المكان .. تصل البنت إلى الذروه
وغاية النشوه وربما أنزلت ( وصلت للرعشة ) عدة مرات .

3 - الشفرين : ( شفتي الفرج ) يمين ويسار تلهب مشاعروأحاسيس بعض البنات
بشكل واضح تزيد من تأوهاتها الأمر الذي يزيد من عطاء الرجل 0

4- حلمات الثدي: والثدي الأيسر على وجه
الخصوص اكثر إثارة للبنت والتركيز على الحلملت عند بعض البنات تصل إلى
الرعشه من طريقه .

5- الثدي: دون الحلمات منطقة إثاره قاتله ( باليد بالضغط ) ( وباللسان مص )ومداعبه ( وبالأسنان عظ خفيف ) .

6- الشفايف : وحدث عنها وعن بلاويها وكيف يحدث ذبول الزوجه وانفعالها .

7- شحمة الأذن : مص ولعق ومداعبه باللسان
8- الأذن : وما جاورها مكان يلهب الغريزة ويشعل الرغبة ( باللسان والشفاه ) .

9- الرقبه : منطقه أجمع الكثير على أن المرأة لا تقوم إغراء هذا المكان ويكون ( باللسان + الشفاه ) .

10- تحت الصدر : ملامسه بالشفاه واللسان .

11- قرب السره : يجمع ما بين رعشة الشهوه وبين دافع الضحك .

12- أعلى وأسفل ووسط خرزات الظهر : وهي مما يلهب غريزة البنت ( مداعبه بالأصابع وتحريك للسان عليها ) .


13- الأرداف : مداعبتها بالتقبيل والرشف وتمرير اللسان والضغط باليد .

وهذا سرأكشفه لك عزيزي القارىء ( هذه الحركات تدوخ البنت وتضيع معها)

14- منطقة الأفخاذ : ملامسه باليد والتحسيس عليها والضغط .

أصول لحس المهبل وفنونه

كيف تتقبل اللحس ولا تأنفه.



هناك عدة طرق قد تساعدك عزيزي الزوج إذا أردت..

.

.

الأولى :

.

استحضر أنك لا تفعل هذا الفعل إلا لإمتاع زوجتك وإحسان إعفافها وإكمال صدقتك
لجماعها مع ثقتي التامة بأنك ستستمع في نهاية الأمر أيما استمتاع

.

الثانية :

.

قرّب وجهك من الفرج وتمعن فيه جيداً وفي محاسنه ، ابدأ بتقبيل الفرج دون لحسه ولا تزد على ذلك..لجماع واثنين وثلاثة..حتى تعتاد على بوسه وتألفه .

.

الثالثة :

.

استخدم عنصر الخيال بمثالية ، تخيل أن الذي أم*** ليس سوى قطعةٍ من الحلوى تحبها
وأنت منقطع عنها لفترة ، أعط نفسك الإيحاء بأنك مستمتعُ بقطعة الحلوى تلك..وانك لا تستطيع تركها..

.

الرابعة :



.يوجد بالكثير من المحلات المشهوره كريمات ومستحضرات خاصة باللحس ، وبنكهات مختلفة أحرص على استعمالها في بداية الأمر .


(( أصول اللحس وفنونه ))
.

اللحس بطريقة مباشرة من البداية يفوّت الكثير من المتعة لكلا الطرفين..فما الطريقة الأمثل لذلك؟..
إذا أراد الزوج اللحس - وهذا الكلام عام في كل وضعيات اللحس تقريباً – فيجب أن يبدأ بالبوس أولا على منطقة العانة بشكل خفيف من السرّة ونزولاً إلى قبة الفرج..حتى يشملها بالبوس والقليل من العضعضة الخفيفة المثيرة ، ومن العانة يتحول إلى باطن أحد الفخذين نزولا جهة ما وراء الركبة بالبوس وبلسان متعرج مبلول ، ثم ينتقل إلى الرجل الأخرى نزولا من الركبة إلى جهة الفرج وببطء متناغم مع البوس كنوعٍ من التعذيب المحبب للزوجة ، فإذا وصل إلى الفرج ابتدأ البوس بشكل خفيف متسارع ولا يبدأ بالبظر بل يبدأ بيمين الفرج أو يساره على الأشفار الخارجية وعلى فتحة المهبل بقبلة عميييقة ثم البظر بقبلة أعمق...في هذه الحالة تكون الزوجة قد وصلت إلى مرحلة من الاختلاج وتسارع الأنفاس منتظرةَ اللحس ولا شيء غيره..أدخل البظر بالكامل بجلدته
داخل فمك مع كثيرٍ من اللعاب ومصٍّ خفيفٍ رائع..ولسانك يحاول رفع الجلدة عن البظر ولحس رأسه..لا تستمر باللحس والمص على وتيرة واحدة فمرة أسرع بها والأخرى ترفق..حتى تحس أن الزوجة قاربت النشوة والإنزال ..فأبطل البظر واتجه إلى أحد الأشفار الصغيرة الداخلية ادخله في فمك وقم برضاعته ومصّه مناوباً بينه والآخر..ثم مرر لسانك نزولا وصعوداً من أعلى البظر ومرورا بدهليز الفرج – الخط الفاصل بين الأشفار – وحتى منطقة العجان..كرر هذه العملية مراراً وتكراراً ولا تنس تعميق لسانك داخل الفرج عندما يمر بفتحة المهبل..وفي النهاية حاول أن تدخل قدر ما تستطيع من الفرج كاملاً في فمك وارضعه واضغط عليه قليلاً بشفايفك ، ولسانك يعمل عمله بفتحة المهبل والبظر...





(( وضعيات اللحس ))
.

للحس وضعياتٍ متعددة أذكر منها ست وضعيات..

.

الوضعية الأولى :

.

الوضعية ******ية – كما يسميها البعض – وهي بأن تستلقي المرأة على ظهرها
فاتحة رجليها والرجل على بطنه بينها.

.

الوضعية الثانية :

.

الوضعية الشهيرة 69 ، وهي بأن يستلقي أحد الزوجين ويأتي الآخر فوقه بشكل معاكس ، يقابل كل منهما فرج الآخر .

.

الوضعية الثالثة :

.

الوضعية الفرنسية ، تتخذ المرأة وضعية السجود تقريباً على مرافقها وتُنزل وسط
ظهرها مع فتح ومباعدة ركبتيها عن بعض ، بهذا الشكل يكون الفرج بارزاً للخلف ، ويأتي الزوج من الخلف ويلحس سواء بإدخال رأسه وهو مستلقي بين فخذيها من الخلف ، أو باتخاذ نفس وضعيتها تقريباً ويبدأ اللحس وهذه الطريقة ممتعة جداً جداً للمرأة ، ومتعبة لرقبة الرجل شيئا قليلاً .

.

الوضعية الرابعة :

.

أن يكون الرجل جالس على الأرض وماداً رجليه للأمام ، وتأتي الزوجة واقفة وفرجها
مقابل فمه وتنحي عليه بشكل مناسب . وقد يستند على جدار ونحوه .

.

الوضعية الخامسة :


الركوع ، وله طريقتان :



الاولى :.اللحس من الخلف بأن تنزل رأسها قريباً من الأرض، محاولة إدخاله بين ركبتيها ، فيبز فرجها من الخلف . ويأتي الرجل على ركبه كجلوس التشهد من الخلف ويبدأ اللحس


والثانية : أن يستلقي الرجل على سرير ونحوه ويجعل رأسه متدليا على حافته ، وتأتي الزوجة فاتحة رجليها ومدخلة رأسه بين فخذيها وقد تحاول المص له ، فإذا أحس بأنها لا تقوى نفسها فتلك علامة استعدادها للجماع بلا شك .

.

الوضعية السادسة :

الوقوف : وهو للزوجة الخفيفة والزوج القوي..وله طريقتان : الأولى : أن تأتي الزوجة على كتفيه وفرجها مقابل لوجهه وقد تستعين بالتعلق على حافة الباب ونحوه أو يسندها إلى الجدار ويلحس لها . الثانية : أن يحملها مقلوبة كوضع 69 وتضع ظاهر فخذيها على كتفيه وقد تحاول المص له إذا كان طولها مساعداً